الخالد: 30 مليار دولار إسهامات الدول المشاركة في المؤتمر


غرفة التجارة: موقف القطاع الخاص يتسق مع الدولة في مساندة العراق

أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد تعهدات بلغت 30 مليار دولار خلال مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق.

وقال الخالد، في كلمته بالجلسة الختامية للاجتماع الوزاري لمؤتمر إعادة إعمار العراق، أمس، إن هذا المبلغ نتج عن زخم واسع من مشاركة 76 دولة ومنظمة إقليمية ودولية و51 من الصناديق التنموية ومؤسسات مالية إقليمية ودولية و107 منظمات محلية وإقليمية ودولية من المنظمات غير الحكومية، و1850 جهة متخصصة من ممثلي القطاع الخاص.

وأضاف: «بتجمعنا وتماسكنا وشراكتنا هذه أثبتنا مجدداً إيماننا العميق بأسس ومبادئ السلام طريقاً نحو البناء والنماء، وأن معاول الهدم وأدوات الدمار والإرهاب لن تنتصر يوماً على إرادة العيش والحياة، وعلى مسيرة التنمية والإعمار، وسنظل جميعاً أوفياء لقناعاتنا الراسخة بالمحبة والتعاون والعيش المشترك.

بدوره، أكد نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة عبدالوهاب الوزان في الجلسة الختامية، أن موقف القطاع الخاص يتسق كلياً مع الموقف الثابت والمبدئي لدولة الكويت في مساندة العراق.

وقال الوزان، في كلمة الغرفة، إن موقفها يتسق مع موقف الكويت في مساندة العراق ودعم جهوده ومشاريعه وصولاً إلى شراكة تنموية حقيقية تعتمد منظور الجوار والمستقبل والمصالح.

وأوضح أن القطاع الخاص أعلن عن دوره في التعاون مع نظيره العراقي، واصفاً هذا الدور بالدائم والمتواصل، ولا يقف عند حدود المؤتمر ومشاريع الاستثمار، «بل يستمر ويتسع لتكون الكويت بمنزلة بوابة رئيسية للسوق العراقي في مجال الاستثمار والتجارة والخدمات».

وأكد أن الاستثمار في العراق يعد الامتحان الحقيقي لكفاءة القطاع الخاص الدولي وقدرته على تحقيق التوازن بين مسؤولياته السياسية والإنسانية من جهة ومعاييره الاقتصادية والموضوعية وضمان سلامة أمواله وكفاية عائداته من جهة أخرى.

وأعرب الوزان عن ثقته بكفاءة الفريق العراقي السياسي والاقتصادي والفني بقيادة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي قدم صورة واضحة عن البيئة الاستثمارية في العراق وتأكيد التزامه ببرنامج الإصلاح.


88 مليار دولار

بدوره، قال المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر، إن قيمة الاحتياجات التقديرية لإعادة إعمار العراق تبلغ 88 مليار دولار، مضيفاً أن تقديرات الخسائر الحالية جراء الحرب هناك بلغت 46 مليار دولار.

وأوضح البدر في كلمته بصفته ممثلاً عن اجتماعات القطاع الخاص في الجلسة الختامية للاجتماع الوزراي للمؤتمر، أن اجتماع (الخبراء رفيعي المستوى لبرنامج جمهورية العراق لإعادة الإعمار ودور المؤسسات التمويلية) عقد بحضور نحو 420 فرداً من مؤسسات وشركات تمويلية واستثمارية متنوعة حضرت من مختلف دول العالم.

وأفاد بأن المشاركين في الاجتماع أكدوا أهمية دعم البرنامج الإصلاحي في العراق بغرض إعادة الإعمار إلى جانب تعزيز البعد الاجتماعي في مختلف مناطق العراق واضطلاع المؤسسات التنموية المختلفة في عملية الإعمار.

وذكر أن الاجتماع شدد على أهمية تعزيز الثقة بين مختلف طوائف الشعب العراقي من جهة والحكومة العراقية من جهة أخرى، مؤكدين أهمية هذه الثقة في إعادة تأهيل العراق وإعماره وتعزيز استقراره ودفعه إلى النماء والازدهار.

من ناحيته، قال رئيس الهيئة الخيرية العالمية الكويتية والمستشار في الديوان الأميري د. عبدالله المعتوق، إن حصيلة التعهدات في مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق بلغت 337 مليون دولار.

برامج تنفيذية

وأضاف المعتوق بصفته ممثلاً عن اجتماعات المنظمات غير الحكومية في الجلسة الختامية أيضاً أن تلك التعهدات ستكون وفق برامج تنفيذية إنسانية وتنموية في العراق، لاسيما في المناطق المتضررة نتيجة النزاعات المسلحة هناك، إذ ستتوزع تلك البرامج على مجالات الصحة والإيواء والتعليم والتأهيل وغيرها من المجالات الإنسانية.


المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *