تلميذ ابتدائي يعتدي على زميله بالخنق

الأولى – محلياتالورقية – المحلياتمحليات

تلميذ ابتدائي يعتدي على زميله بالخنق

هاني الحمادي |
اعتدى تلميذ في الصف الثاني الابتدائي بالضرب والخنق على زميله بإحدى مدارس البنين الابتدائية في منطقة مبارك الكبير التعليمية، وفتحت وزارة التربية تحقيقاً موسعاً بالحادث.
وفي التفاصيل التي رواها مصدر تربوي لـ القبس، فقد حضرت ولية أمر التلميذ المعتدى عليه إلى إدارة المدرسة، أول من أمس، وتقدمت بشكوى شفيهة بأن ابنها تم خنقه من قبل زميله في الفصل خلال فترة الخمس دقائق بين الحصص.
وأضاف المصدر: على الفور، استدعت الإدارة المدرسية التلميذ المعتدي على زميله، وتأكدت من تلاميذ الصف من حقيقة الواقعة.
وتابع: كما تم استدعاء معلمة الحصة، آنذاك، التي أفادت بأن التلميذ المعتدى عليه اشتكى من زميله، وأبلغها بأنه ضربه، فقامت بتأنيب التلميذ ونهيه عن فعلته، ولم تلحظ المعلمة أي آثار على رقبة التلميذ المعتدى عليه.

تقرير متكامل
من جهته، أكد مدير عام منطقة مبارك الكبير التعليمية منصور الديحاني لـ القبس أنه فور علمه بالواقعة طلب من مديرة المدرسة إعداد تقرير متكامل بالواقعة، لرفعه إلى الوكيلة المساعدة للتعليم العام فاطمة الكندري، كما فتحت المنطقة تحقيقاً بالحادثة رغم امتناع ولية أمر التلميذ المعتدى عليه عن تقديم شكوى.
وبيّن أنه قام بزيارة المدرسة، أمس الأربعاء، للوقوف على ملابسات الموضوع، والاطمئنان على صحة التلميذ، وجميع الأمور مطمئنة، ولا يوجد ما يدعو إلى القلق، مشيراً إلى أنه أمر بفتح التحقيق فوراً من قبل الشؤون القانونية في المنطقة، وفي وجود مراقبة التعليم الابتدائي بالمنطقة.
وأشار إلى أن الإدارة المدرسية قد اتخذت كل الإجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات، وتطبيق اللوائح المدرسية، حيث جرى نقل الطالب المعتدي على زميله إلى فصل آخر، وتم استدعاء ولية الأمر وإبلاغها بما حدث، وأخذ تعهد كتابي عليها، كما حضر ولي أمر التلميذ واستمع إلى ما حدث من قبل ابنه.
وأضاف «رغم رفض ولية الأمر تقديم شكوى رسمية لدى المنطقة التعليمية، فإن المنطقة استكملت إجراءات التحقيق الإداري»، مشدداً على ضرورة الاهتمام بالحالات الخاصة داخل المدارس ومتابعتها من قبل الإدارات المدرسية.
وأكد الديحاني حرص وزارة التربية وكل العاملين في مدارس المنطقة على الحفاظ على أمن وسلامة أبنائنا الطلاب والطالبات بجميع المراحل التعليمية.

مقالات ذات صلة


المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *